القائمة الرئيسية
البوابات
نماذج التواصل
روابط تهمك
| آخر التغريدات
قسم الثانوي

تعريف عن نظام المقررات

يعد التعليم الثانوي مرحلة مهمة في مجال التعليم العام ، فهي تسعى إلى تنمية القوى البشرية والأجيال القادمة بالإنجازات المثمرة ، وصقل العقول المستقبلية بالعلوم المختلفة . فمن هذا المنطلق بُنِي نظام المقررات على أسس و مبادئ أساسية لنحقق من خلالها أهدافًا جمّة ، نستطيع أن نبرزها في الآتي:


أولاً - الأسس و المبــادئ

التكامل بين المقررات: حيث تم إعداد خطة دراسية لكل مقرر خمس ساعات أسبوعياً ، ويحق للمتعلمة اختيار سبع مقررات في كل فصل دراسي ، كما يقوم النظام بطرح عدد من المقررات الاختيارية الإثرائية.

المرونة : وتتمثل في إتاحة فرصة للطالبة لتحديد الساعات التي ستدرسها في الفصل الدراسي الواحد.

الإرشاد الأكاديمي: من خلاله تستطيع الطالبة أن تختار التخصص (المسار) الذي سيترتب عليه اختيار المهنة في المستقبل ، كما يساعدها على معرفة ميولها وقدراتها.

التقويم: يتيح هذا النظام بشكل واضح إلى المرونة في عملية التقويم ، فالطالبة غير المتقنة من حقها أن تنفذ نشاطات إضافية تهدف إلى تمكنها من  الإتقان والرسوب في مقرر معين لا يتطلب إعادة السنة ، بل دراسة هذا المقرر الذي رسبت فيه الطالبة في فصلٍ آخر مع مواصلة دراستها.

المعدل التراكمي: ويحسب للطالبة كما يلي : تجتاز الطالبة المقررات التي تحقق فيها الدرجة الصغرى للنجاح (50%) فما فوق من الدرجة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ثانياً- أهداف نظام المقررات في المرحلة الثانوية:

  • تعزيز العقيدة الإسلامية التي تستقيم بها حياة الطالبة ونظرتها للحياة
  • تعزيز قيم المواطنة والقيم الاجتماعية لدى الطالبات 
  • تنمية شخصية الطالبات من جوانبها المعرفية والنفسية والاجتماعية والعقلية والبدنية ،وفق تخطيط منهجي يراعي خصائص الطالبات في المرحلة
  • اكتساب المهارات الحياتية للطالبات كمهارات التعلم الذاتي ، ومهارات التعلم التعاوني والتواصل مع الآخرين بالعمل ضمن فريق
  • توسيع أفق ثقافة الطالبات ، وتزويدهن بالثروة اللغوية والأساليب الراقية من خلال اتصالها الوثيق بالمعاجم اللّغوية والكتب وشبكات الإنترنت ، والاتصال بالعالم الخارجي
  • تنمية مهارات الحوار والمناقشة وقبول رأي الآخر
  • استثمار مهارات التفكير الواعي ومهارات حل المشكلات بطرق إبداعية
  • تعميق الاتجاهات الإيجابية بحب العمل المهني المنتج ، والإخلاص في العمل وإتقانه

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثالثاً - برنامج المشاريع

إلحاقاً لنظام المقررات القائم على التركيز على الدور النشط للطالبة في عملية تعلمها وفق النظرية البنائية، تأتي فكرة المشاريع تطبيقاً و تغذية راجعة و إتمام لمنحى هذا النظام. فالمشاريع مرحلة تطبيق الصورة اللفظية لنظام المقررات إلى الممارسة العملية من خلال تطبيق العلوم المعرفية و القوانين و النظريات العلمية إلى مجسمات، و ألعاب تربوية هادفة مبتكرة، و مجلات و جرائد إثرائية و أفلام تعليمية جذابة، و بحوث مركزة. و أحياناً يطبق المقرر من خلال زيارات ميدانية، و مشاريع استثمارية (منشآت صغيرة)، و عرضها من خلال معارض ملتقيات سنوية. بحيث تكتسب الطالبة بهذه المشاريع مهارة فنية و حياتية تثري دورها في المجتمع من خلال ربط النظرية بالتطبيق و العلم بالعمل

 ــــــــــــــــــــــــ                                            

أهداف برنامج المشاريع :

  •  اتخاذ البيئة الطبيعية معملاً كبيراً للدراسة، حيث يرتبط العلم بالعمل والنظرية بالتطبيق
  •  تدعيم ثقافة الطالبة والكشف عن ميولها والعمل على تنميتها وصقل مواهبها
  •  تنمية شخصية الطالبة شمولياً ومعرفياً و ثقافياً وحركياً
  •  تنمية المهارات الحياتية للطالبة، مثل: التعلُّم الذاتي، ومهارات التفكير المختلفة، ومهارات التعاون والتواصل والعمل ضمن فريق واحد، والتفاعل مع الآخرين، والحوار والمناقشة وقبول آراء الآخرين في إطارٍ من القيم الأخلاقية الإسلامية العالية 
  •  إثارة الوعي بالعلم والتكنولوجيا و ضرورة استخدام التقنية ومصادر المعلومات وتنظيمها وتقويم مصداقيتها والاستفادة منها في الحياة الواقعية 
  •  إثارة دافعية المعلمات نحو النمو المهني ، وخلق جو تعاوني بينهم 
  •  اكتشاف المبدعات من الطالبات والمعلمات في الميدان ، وتفعيل دورهم بما يخدم المشروعات ويحقق متطلباتها
  •  الميل إلى القراءة العلمية ومتابعة ما ينشر حول الموضوعات المتصلة بالمادة المراد البحث عنها
  •  الإطلاع على ثقافات متجددة و الوصل إلى التبادل الثقافي الواعي و البنَّاء
  •  تنمية الحِس الإداري القائم على التنظيم المسؤول و توظيف ذلك داخل البيئة المدرسية